.: اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة :.
 
 
 
 
.: Federation of UAE Chambers of Commerce & Industry :.
سنة 2011
يناير
فبراير
مارس
أبريل
مايو
يونيو
يوليو
أغسطس
سبتمبر
أكتوبر
نوفمبر
ديسمبر
أخبار اتحاد غرف التجارة والصناعة / يوليو 2011
 
13 يوليو 2011 - إتحاد الغرف يصدر الطبعة الثانية من كتاب إمارات الوعد و الإنجاز 2011
 

اتحاد الغرف يصدر الطبعة الثانية من كتاب إمارات الوعد والإنجاز 2011

أخبار اتحاد غرف التجارة والصناعة

في أطار سعي اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة  إلى اعتماد كافة الوسائل الهادفة لتنمية وتفعيل النشاط الاقتصادي الوطني ، وتوسيع دائرة العلاقات التجارية ، وتنويع الإصدارات العلمية والإعلامية من كتب اقتصادية وإحصائية وقانونية لتسليط الأضواء على طبيعة الاقتصاد الوطني ودور القطاع الخاص في هذا المجال ، صدر عن اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة الطبعة الثانية 2011 من كتاب إمارات الوعد والإنجاز  .

وقد تصدر الكتاب تقديم لمعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد مؤكدا معاليه على ما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة منذ 40 عاماً من الانجازات والمكاسب والبني التحتية من طرق وموانئ ومطارات ومؤسسات تعليمية وصحية وخدمية أخرى قد هيأت الأرضية المناسبة لإحداث تحولات اقتصادية قطاعية شملت مختلف الأنشطة الإنتاجية والخدمية ، مما أتاح فرص واسعة للإسراع بعجلة التنمية وإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني وتنامي أدوار القطاعات غير النفطية في تكوين الناتج المحلي الإجمالي وتحقيق القيمة المضافة وانعكاس هذا التطور على مستويات  المعيشة ودخول الأفراد ومن ثم نشوء طبقة من رجال الأعمال والمستثمرين المؤهلين لدخول النشاط الاقتصادي بمستوى عال من الملاءة المالية والكفاءة الفنية والإدارية ، وهذا ما أثبتته النتائج الإيجابية التي حققها قطاع الأعمال بالدولة في مختلف الأنشطة التجارية والصناعية والزراعية والتشييد والبناء والمؤسسات الخدمية خلال النصف الأول من عام 2011 ، مستفيدا مما هيئته الدولة من محفزات ومقومات فريدة مستنبطة من سياستها الاقتصادية القائمة على مبدأ الحرية وعدم التدخل في شؤون المستثمرين في إطار القوانين والضوابط المنظمة للنشاط الاقتصادي .

ونوه معالي المنصوري بإن قطاع الأعمال بدولة الإمارات قد ساهم بشكل إيجابي في عملية التنمية وتوطيد أسس البنى التحتية واستكمال الهياكل الاقتصادية وكانت لمساته واضحة في عملية التطوير التي تشهدها الدولة في مختلف مظاهر الحياة الاجتماعية والصحية والثقافية والتربوية وفي إعداد جيل مؤهل من الكوادر الوطنية لخدمة متطلبات التنمية وذلك من خلال تفاعله الدائم مع مؤسسات القطاع العام وتشاوره مع الجهات الحكومية المعنية عبر منظماته وهيئاته المهنية ومنها اتحاد غرف التجارة والصناعة والغرف الأعضاء والتي تمارس من خلال قوانينها وأنظمتها التأسيسية مهام وواجبات متنوعة تعزز وتدعم توجهات الأجهزة المعنية في عملية البناء ورفع مستوى الأداء الاقتصادي.

من جانب آخر ، أشاد سعادة محمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة اتحاد الغرف رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في مقدمة الكتاب على حرص اتحاد الغرف في تدعيم مؤسسات الدولة الاتحادية والدور المنوط فيه كمؤسسة أعمال من خلال إصدار الطبعة الثانية  من كتاب إمارات الوعد والإنجاز لعام 2011 ، معتبرا بان هذا الكتاب يعد انجاز معلوماتي وإعلامي جديد ، يعطي الصورة المشرقة لما تحقق من تطور في عالم الأعمال وخاصة في قطاع التجارة ومدى الدور الريادي الذي يلعبه اتحاد الغرف في دعم القطاع الخاص في مختلف الأنشطة المنضوية في دائرة هذا القطاع  الذي  يمثل مصدر هام  من مصادر تكوين الناتج المحلي الإجمالي للدولة . منطلقا في نمو متصاعد في ظل السياسة الاقتصادية السليمة التي تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة تحت رعاية قائد مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات . والتي أتاحت الفرص الاستثمارية وهيأت كافة العوامل الميسرة والدافعة لقطاع الأعمال في ممارسة الأنشطة الاقتصادية في إطار القرارات والقوانين المنظمة .

وقد تضمن الكتاب أهم الملامح العصرية لدولة الإمارات وأهم المبادئ العامة التي ترتكز عليها الإستراتيجية التي وضعتها الحكومة لتحقيق رؤية الإمارات 2021 وتشكل المادة الرئيسية التي تقوم على أساسها الجهات الاتحادية بتطوير خططها الاستراتيجية والتشغيلية ،بالإضافة إلى إلقاء الضوء على أهم القوانين الاتحادية والسياسة الخارجية والداخلية للدولة .

كما تضمن الكتاب أهم مؤشرات التنمية الاقتصادية التي تحققت في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية بما يتماشى مع سياسة الدولة في مجال التنوع الاقتصادي حتى عام 2011 ، خاصة في مجال التجارة الخارجية والتجارة الإلكترونية ، الجمارك ، الطيران المدني ، الجهاز المصرفي ، الموارد البشرية ،الهوية الوطنية ،والشؤون الاجتماعية .  

 وقد تضمن الكتاب أيضاً دور اتحاد الغرف في دعم القطاع الخاص من خلال تفعيل وإبراز أنشطة وفعاليات اتحاد غرف التجارة على النطاق الداخلي والخارجي وتوطيد روابط العلاقة العضوية بين الاتحاد وإدارات الغرف ودعم قدراتها وإمكانياتها إدراكا لحقيقة أن فعالية وحيوية الاتحاد هو في النهاية محصلة لفعالية وحيوية مختلف الغرف . وتفعيل وإبراز الاتفاقيات المشتركة بين دولة الإمارات العربية والدول الأخرى وتنمية الصادرات والتجارة الداخلية والخارجية والترويج لإقامة صناعات خليجية مشتركة،  ومساعدة رجال الأعمال على التأقلم مع كافة التحولات التي تشهدها الأسواق المحلية والخارجية. وتعزيز أهمية دور قطاع الأعمال ومساهمته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية أمام كافة قطاعات المجتمع ، وذلك من خلال عضوية الاتحاد في كل من  المنظمات والهيئات الدولية ،اللجان الفنية التنسيقية المحلية ،مجالس الغرف العربية الأجنبية المشتركة ، ومجالس أصحاب الأعمال المشتركة .

 
 
 
 
 
 
 
 
الرعاة الرسميون
 
Best viewed with IE7 and above  & Mozilla Firefox 3 and above شروط الاستخدام    |   سياسة الخصوصية   |   إخلاء المسؤولية القانونية
آخر تحديث: 19-04-2014